الرئيسيةالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سيدات جنوب أفريقيا تتطلعن لترك بصمة في لندن

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Error
admin
admin
avatar

مـهنتَيَُ :
هوايـًتي :
دولتي :
مزآجـًي :
عدد المساهمات : 284
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 15/06/2012
العمر : 23

مُساهمةموضوع: سيدات جنوب أفريقيا تتطلعن لترك بصمة في لندن   الخميس يونيو 21, 2012 3:45 am

شاركت أفريقيا ثلاث مرات في منافسات كرة قدم السيدات الأولمبية، وفي
جميع تلك المناسبات تمثلت القارة السمراء ببنات النيجر. وتأتي المفارقة
بأنه في المرة الأولى التي تُمنح أفريقيا تذكرتين في الأولمبياد الذي
تتنافس فيه 12 دولة في مجال المستديرة الساحرة الناعمة، فشلت نجمات غرب
أفريقيا في الوصول إلى لندن. حيث ستحمل [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]
والكاميرون لواء أفريقيا عندما تنطلق في نهاية يوليو/تموز منافسات كرة قدم
السيدات في الألعاب الأولمبية للمرة الخامسة فقط في تاريخ الألعاب.
وبالنسبة لمنتخب [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]، المعروف باسم بانيانا بانيانا (الفتيات)،
فإن الرحلة إلى لندن هي أكثر من مجرد شرف المحاولة، بل تمثل فرصة هامة
للرفع من شأن كرة قدم السيدات في بلاد قوس قزح، وقال في هذا الصدد مدرب
المنتخب جوزيف مكونزا: "نريد أن نثبت شيئاً في الألعاب الأولمبية لأن كرة
قدم السيدات في [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] لم تصل بعد إلى مستوى الإحتراف. ومن خلال تقديم أداء طيب، فإن أمامنا فرصة تحسين مكانتها."
أوقعت
القرعة حفيدات مانديلا في مجموعة حديدية تضم المنتخب الياباني بطل العالم،
وكندا والسويد الصاعدة بقوة. ولهذا يدرك مكونزا أنه يتوجب على فريقه
الظهور بكامل لياقته إن أراد التأهل للدور ربع النهائي: "كرة القدم لعبة
يصعب جداً التكهن بمجرياتها، فكل شيء ممكن الحدوث. طالما أننا سنبذل قُصارى
جهدنا ونحاول أن نترك انطباعاً مشرفاً، فإن أي شيء ممكن الحدوث. الدول
التي أفرزتنا نتائج القرعة معها كانت حديثة العهد أيضاً في مرحلة سابقة."
يقول
المدرب أن لاعباته يستقين إلهامهن من كأس العالم للسيدات FIFA بنسخته
العام الماضي: "كان الجميع يتحدث عن ألمانيا الولايات المتحدة الأمريكية،
لكن في النهاية، ذهب النصر في البطولة إلى اليابان. لا أعني بذلك أننا
سنكرر الأمر في الأولمبياد، لكن لا يوجد شيءٌ يحول بيننا وبين تقديم أداء
طيب."
وبالنسبة إلى مكونزا، الذي بدأ تدريب كرة القدم عام 1992 بعد
مشواره كلاعب مع نادي كايزر تشيفس العريق، وفترة قصيرة مع أفريكان ووندررز،
فإنه يقول إن لاعباته حصلن على دعم كبير من الجماهير في كافة أنحاء
البلاد: "يأتي الناس إلينا ويتوجهون لنا بالتهنئة ويتمنون لنا حظاً طيباً،
يريدون أن يعرفوا ما يدور في صفوف الفريق، ويعربون عن دعمهم لنا عندما
سنلعب في لندن."



[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]
أتشوّق الآن للعب في لندن، ولذلك آمل أن أكون قادرة على لعب كرة القدم بشكل احترافي. يجسّد ذلك حلمي التالي وهدفي المقبل.[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]
جانين فان وايك

يُذكر أن المدرب أمضى وقتاً طويلاً مع كتيبته، حيث بدأت الإستعدادات منذ العام الماضي حالما تأكد تأهل [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]
لدورة الألعاب الأولمبية، وقال عن ذلك: "أجرينا مجموعة معسكرات تدريبية
وخضنا بطولات دولية لضمان أن نحصل على أفضل خبرة ممكنة قبل التوجه إلى
لندن. وفي الفترة التي تسبق انطلاق البطولة، سنمضي بضعة أسابيع في
ألمانيا."
وشمٌ خاص بالأولمبياد
وبفضل هذه الإستعدادات المكثفة، أصبحت المدافعة المتألقة [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]
على ثقة من أن فريقها سيُبلي بلاءاً حسناً: "المشاركة في الأولمبياد تشكل
بحد ذاتها دفعة، ونحن بالتأكيد لا نفكر بالعودة إلى الديار دون أن نحقق
إنجازاً آخراً. إني متفائلة إلى حدٍّ ما أن بإمكاننا تقديم أداء جيد."
وبالنسبة
إلى فان وايك التي تركز حالياً على المستديرة الساحرة بشكل كامل لتكون على
أتم الإستعداد للألعاب الأولمبية، فقد قالت إن اللعب على أعلى المستويات
لطالما كان يمثل بالنسبة لها حُلماً. ولإظهار أهمية هذا الحلم المتمثل بخوض
غمار دورة الألعاب الأولمبية، قامت فان وايك بوشم الحلقات الأولمبية الخمس
وخريطة أفريقيا على ساعدها: "يُذكرني هذا بحلمي وحقيقة أنني لن أمثل [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]
بحسب، بل القارة برمتها." جدير بالذكر أن ابنة الرابعة والعشرين هي واحدة
من اللاعبات الأكثر تمثيلاً لبلادها، حيث ارتدت قميص المنتخب الوطني أكثر
من 70 مرة.
لكن الطريق لم يكن مفروشاً بالورود والتحديات كانت كبيرة:
"كفتاة جنوب أفريقية ذات بشرة بيضاء، بدوت خارجة عن المألوف عندما رغبتُ
بلعب كرة القدم وبدأت خوض غمار كرة القدم بشكل جدي في المناطق ذات السكان
من البشرة السمراء، كان شعوراً غريباً أول الأمر. لم يكن هناك الكثير من
اللاعبات ذوات البشرة البيضاء، وكان أهلي يشعرون بالقلق عليّ. تطلب الأمر
بعض الوقت حتى يتم قبولي بشكل كامل، إلا أنه عندما أدركت زميلاتي أنني
جادة، أصبحتُ عضواً كامل الأهلية في الفريق، ولم أنظر إلى الخلف منذ ذلك
التاريخ."
ومع الاقتراب شيئاً فشيئاً من دورة الألعاب الأولمبية،
تقول فان وايك إن حلمها أصبح يتحول أكثر فأكثر إلى حقيقة: "أتشوّق الآن
للعب في لندن، ولذلك آمل أن أكون قادرة على لعب كرة القدم بشكل احترافي.
يجسّد ذلك حلمي التالي وهدفي المقبل."
[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]


[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://times.ahlamontada.com
 
سيدات جنوب أفريقيا تتطلعن لترك بصمة في لندن
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الرياضة و الشباب :: قسم الرياضة العالمية والعربية-
انتقل الى: